بداية من العام الجديد تويتر سوف تعيد السماح بطلبات توثيق الحسابات

بعد ان قد اعلنت تويتر بأنها سوف تتوقف مؤقتاً عن توثيق الحسابات منذ اكثر من ثلاث سنوات وكانت قد ذكرت تويتر أن توثيق الحساب يهدف لتأكيد هوية ورأي المستخدم، لكن ما حصل أن الناس أصبحوا ينظرون لتوثيق الحساب على أنه ترقية أو مؤشر للأهمية، وهنا كان لابد لتدخل تويتر لإزالة هذا الالتباس.

فقد أعلنت تويتر أنها ستعيد السماح للمستخدمين بالتقدم بطلباتهم لتوثيق حساباتهم والحصول على العلامة الزرقاء بموجب شروط جديدة وذلك بداية من العام القادم .

كانت تويتر قد أوقفت آلية طلب توثيق الحساب لظهور عدة مشاكل فيها، وعملت على إعادة تطوير نظام التوثيق لتطلقه رسمياً في بداية العام القادم.

وفي المسودة الخاصة بشروط طلبات التوثيق فإن الجهات المسموح لها هي الحسابات الحكومية، الشركات الخاصة، العلامات التجارية، الجهات غير الربحية، حسابات الإعلام الجديد، الترفيه، الفرق الرياضية، الناشطون، المؤثرون.

وفي كل نوع لهذه الفئات هناك شروط فرعية مثل أن يتم ذكر الشخصيات بوسائل الإعلام وتكون معروفة حتى يحصل التوثيق.

توفر تويتر مسودة شروط التوثيق لمراجعتها من قبل المهتمين وستطلق النسخة النهائية منها في 17 ديسمبر القادم.

كما توضح المسودة الظروف والحالات التي تسمح لتويتر إزالة علامة التوثيق مثل التضليل بالهوية واستخدام أسماء مستعارة أو غير صحيحة.

كما ستكشف تويتر عن طرق أخرى للتعريف بالهوية عدا التوثيق، كلها خطط ستتضح أكثر مع بداية العام.

ومن ناحية اخرى ,عادت فيس بوك بعملتها الرقمية ليبرا للواجهة من جديد في سعي منها لإكمال خطتها وتحقيق طموحاتها بإطلاق عملة رقمية مشفرة تسهل الشراء وتحويل الأموال بين مستخدمي تطبيقاتها الاجتماعية حسب زعمها.

ووفقًا لتقرير Financial Times فإن المنصة الاجتماعية تخطط لإطلاق عملتها الرقمية “ليبرا” خلال يناير المقبل 2020 بعد أن تعرضت منذ الإعلان عنها قبل عام تقريبًا لجملة من التحديات؛ كان على رأسها مخاوف المشرعين والهيئات المالية من سبل استخدامها، إلى انسحاب العديد من الداعمين وصولًا لاتهامات بسرقتها شعار محفظتها كاليبرا “Calibra” الذي دفعها لتغير اسمها إلى Novi.

وحسب التقرير إن مؤسسة ليبرا تنظر الآن إلى إطلاق عملتها الرقمية مع ربطها بعملة نقدية واحدة وهي الدولار الأمريكي؛ على عكس ما كان مخطط وقت الإعلان، على أن تكون مرتبطة بمجموعة متنوعة من العملات؛ وهو ما لاقى اعتراضًا من البنوك والمشرعين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.