مجال تطوير الويب .. منجم الذهب الذي يمكنك دخوله


تطوير الويب يشبه صناعة السيارات، تتألف هذه الصناعة من مسارين، الأول ما يعرف بـ front end وهو الذي يهتم بكل ما يظهر للمستخدم، أي أشبه بتصميم السيارة وشكلها العام، والثاني يعرف بـ Back end وهو كل شيء داخلي، أشبه بمحرك السيارة وطريقة عملها الميكانيكية.

تطوير الويب بالأرقام

تعد مهنة مطور الويب الوظيفة الثانية الأكثر طلباً واهتماماً وفق بحث أجرته منصة شهيرة للتعليم عبر الإنترنت وذلك من خلال متابعة عدد مشاهدي الكورسات التعليمية في هذا المجال.

بحسب إحصائيات مكتب العمل الأمريكي فإنه يتوقع بنمو عدد فرص العمل المرتبطة بتطوير الويب بنسبة 27% خلال السنوات الثمانية القادمة، وهذا معدل مرتفع يشير إلى تزايد الاهتمام والطلب على مطوري الويب.

ولو نظرنا حول الإحصائيات الأمريكية عن مهنة مطور الويب فإن متوسط الأجور الساعية يقترب من 40 دولار وتتراوح الرواتب السنوية ما بين 34 إلى 116 ألف دولار وذلك بحسب مستوى الخبرة والشركة التي يعمل فيها المطور أو الزبائن الذين يتعامل معهم لو كان يعمل كمستقل.

أما منصة stackoverflow التي يعرفها كل مبرمج أو مطور ويب فهي تتلقى سؤال عن تطوير الويب كل 8 ثواني. وهناك أكثر من 50 ألف مطور ويب على الأقل شارك تفاصيل عن عمله على المنصة مثل المشاريع التي يقدمها.

يزور الموقع شهرياً حوالي 50 مليون مستخدم ويقدر بأن حوالي 16 مليون مستخدم منهم مطور محترف كان تقريباً 40% منهم مطوري ويب تحديداً، مقارنة مع أٌقل من 9% مطوري تطبيقات الهواتف الذكية.

قد تعتقد أنه لو أردت أن تصبح مطور ويب، عليك أن تدرس في الجامعة علوم الحاسوب أو أي من التخصصات التقنية. هذا الكلام لم يعد صالحاً في هذا العصر، وإحصائيات stackoverflow تؤكد أن أكثر من 69% من المطورين والمبرمجين تعلموا ذاتياً ولم يحصلوا على أي شهادة جامعية في تخصصهم.

ومع أنه يمكن لمطوري الويب العمل بكل أريحية بشكل مستقل حيث يستلمون مشاريع وينفذونها وينتهي عملهم ليتقاضوا قيمته، لكن إحصائيات هذه المنصة تثبت أن العمل الوظيفي لايزال المسيطر بالدوام الكامل، ومع ذلك كان العمل المستقل الخيار الثالث.

هذه عينة من الأرقام التي تظهر لك كيف أن هذا المجال مطلوب بشدة ليس فقط حالياً بل مستقبلاً، مطوري الويب عملة نادرة وليس مستحيلاً أن يتعلم الشخص بنفسه بواسطة مصادر متاحة للجميع.

 

كيف أتعلم تطوير الويب؟

البداية من الأساسيات، من تعلم لغة HTML وهي أساسية لأي شيء يتعلق بصفحات الويب، ومعها لابدّ من CSS التي تعطي المكياج والشكل الجميل لصفحات الويب الجافة. بالطبع يجب أن تتعلم على أحدث جيل متاح منها وهي HTML5 , CSS3، وكمشروع تخرج لما تعلمته يجب أن تنشئ قالب مدونة ليصقل مهاراتك التعليمية.

لحسن الحظ أصبح هناك أطر عمل جاهزة تختصر عليك الكثير من الوقت وهي منتشرة عالمياً وأصبح هناك عدد كبير من مواقع الدعم الفني ويستخدمها آلاف المطورين غيرك لحل المشاكل وتواصل تطورها بشكل دائم, فالخطوة التالية تكون بتعلم إطار العمل الشهير Bootstrap.

ولأن مواقع الويب اليوم تفاعلية مع المستخدم وليست جافة كالقرن الماضي، لابدّ من تعلم الجافا سكريبت وهي الأكثر طلباً واستخداماً بين مطوري الويب كما تظهر الأرقام. ومع الجافا سكريبت نأتي إلى jquery أشهر مكتبة تلجئ إليها في أعمالك اليومية.

حتى الآن كنا نتحدث عن تطوير الويب ولم نبدأ الحديث عن لغات البرمجة. كل هذا كان التصميم الخارجي إن صح القول، هيكل السيارة، لونها وتصميمها وشكلها، أما عن المحرك الذي يشغل السيارة، هنا نبدأ بالحديث البرمجي.

هناك عدد من لغات البرمجة الشهيرة التي تناسب تطوير المواقع مثل  PHP, Ruby, ASP.NET ولكل لغة إيجابياتها وسلبياتها ويمكنك تجربة تعلم أي منها وملاحظة أي منها أعجبتك أكثر أو رأيتها فعالة لمشاريعك أكثر من غيرها لتتابع فيها. مثلاً ASP.NET قد تكون ناجحة أكثر من PHP  في مشاريع ومواقع معينة، لكن PHP لديها مصادر تعليمية أكثر ومنتشرة أكثر.

إن كانت لغة البرمجة هي المحرك الذي يشغل السيارة، فإن قاعدة البيانات هي خزان الوقود الذي بدونه لن تتحرك. لغة SQL هي وجهتك لتعلمها لو كنت ستتعامل مع قواعد بيانات MYSQL وهي الأكثر شهرة والأنسب لمعظم المشاريع، فلو أردت العمل على مشاريع صغيرة هناك نسخة مصغرة، أما المشاريع العملاقة جداً فقواعد بيانات أوراكل هي غايتك.

مصادر التعلم الأولى في التعلم حول تطوير الويب هو موقع w3school الشهير الذي يوفر عدد كبير من الدروس حول لغات برمجة الويب وتقنيات الويب وحتى أطر العمل مثل Bootstrap مع توسع كبير في تعليم الجافاسكريبت وحتى بناء قوالب المدونات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.